الرئيسية / مال واعمال / الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو ينوي زيارة دول منتجه للنفط في منظمة أوبك وخرجها
نيكولاس مادورو

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو ينوي زيارة دول منتجه للنفط في منظمة أوبك وخرجها

ينوي الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو زيارة العديد من الدول المنتجه للنفط في منظمة أوبك وخرجها خلال الاسبوع القادم ، للتوثيق على اتفاقيه احلال الاستقرار في سوق النفط الخام ، حيث انه سيقوم بزيارة الصين باعتبارها ممول رئيسي ، واتفقت أوبك في الجزائر في 28 سبتمبر أيلول على تقليص الإنتاج إلى نطاق يتراوح بين 32.5 و33 مليون برميل يوميا في أول خفض من نوعه منذ 2008.

ومن المقرر عقد اجتماع آخر في 30 نوفمبر تشرين الثاني لوضع تفاصيل الاتفاق.

وقال مادورو في حديثه التلفزيوني الأسبوعي “سأقوم بزيارة سريعة لكنها أيضا عميقة إلى عدة دول منتجة للنفط في أوبك وخارجها للحصول على مقترح وفي نهاية المطاف إبرام اتفاقية بين الدول الأعضاء في أوبك والمنتجين الآخرين لإحلال الاستقرار في سوق النفط وإتاحة المجال أمام الأسعار للتعافي مجددا على نحو مستقر.”

ولم يسم مادورو الدول المنتجة للنفط التي يسعى لزيارتها.

وفنزويلا المتشددة بشأن الأسعار متفائلة باحتمال انضمام دول من خارج أوبك من بينها روسيا إلى تثبيت الإنتاج بجانب دول المنظمة.

وقال مادورو الذي انتخب خلفا للرئيس الراحل هوجو تشافيز قبل ثلاث سنوات “الرئيس (الروسي فلاديمير) بوتين واضح للغاية.. إنه يتفق مع استراتيجية تثبيت إنتاج النفط عند متوسط مستويات هذا العام بل وخفضه إذا اقتضت الضرورة.”

وشهدت فنزويلا التي تحوز أكبر احتياطيات نفطية في العالم هبوطا في إنتاجها من الخام هذا العام وسط أزمة في السيولة المالية. وسبب التضخم المرتفع أيضا ضررا لمستويات معيشة عامليها.

وقال مادورو إنه سيزور أيضا الصين الحليفة المهمة التي أقرضت فنزويلا نحو 50 مليار دولار في اتفاقية قروض مقابل النفط على مدى السنوات العشر الماضية.

وتترقب الأسواق المالية معرفة ما إذا كانت بكين ستساعد حكومة مادورو التي لا تتمتع بشعبية في الوقت الذي تكافح فيه في مواجهة انخفاض إيرادات النفط واحتجاجات بفعل نقص الأدوية والأغذية.

المصدر : رويترز

عن samar ennagar

شاهد أيضاً

فيليب هاموند يحتمل تغيير النموذج الاقتصادي لبريطانيا

برلين (الناطق برس) – صرح وزير المالية البريطاني فيليب هاموند في مقابلة صحفية نشرت له …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *